الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 كما يليق بالمعلم الأردني

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شمس

avatar

عدد الرسائل : 575
العمر : 37
تاريخ التسجيل : 17/04/2008

مُساهمةموضوع: كما يليق بالمعلم الأردني   الثلاثاء ديسمبر 14, 2010 5:12 am



تفضلت جلالة الملكة رانيا العبد الله بتكريم عدد من المعلمين الفائزين بجائزة الملكة رانيا العبد الله للمعلم المتميز في دورتها الخامسة، كان الحفل كما هو متوقع، يليق بمكانة المعلم الأردني الذي اعترفت له قيادتنا الهاشمية بدورة الرائد في تربية الأجيال وبناء الوطن، ولاقى اثر ذلك كل دعم ورعاية شخصية ومباشرة من صاحبي الجلالة الملك عبد الله الثاني والملكة رانيا حفظهما الله.

على مدار الأعوام التي خلت، فان جائزة الملكة رانيا العبد الله للمعلم المتميز وبكل فخر واعتزاز، قد أوجدت جوّا تنافسيا بين المعلمين في كافة أرجاء ومدارس المملكة من اجل تقديم الأفضل والأحسن في ميدان التربية والتعليم، وضمن هذه الرؤية، بدا واضحا أن المعلم الأردني أصبح بالإضافة إلى تعليمه للطلبة أمور دروسهم ومحتويات مناهجهم، مطالب بغرس قيم الولاء الوطني ونشر ثقافة المحبة والسلام في جيل المستقبل وتحصينه ضد أفكار الكراهية والتطرف والغلو وإعداده جيلاً صالحاً يبني الوطن ويحافظ على وحدته وأمنه واستقراره.

أضف إلى ذلك أن جائزة الملكة رانيا للمعلم المتميز، لم يقتصر مضمونها على من فاز بالجائزة فحسب، إنما هي جائزة كانت ترجمة عملية صريحة وواضحة حملت أسمى آيات الشكر والتقدير لكل المعلمين والمعلمات الملتزمين بأمانة الرسالة التعليمية والتربوية، والحريصين كذلك على توفير مقومات النجاح والنزاهة وضمان تشجيع روح المثابرة والاجتهاد في أوساط الطلاب على التحصيل العلمي، وإذكاء قيم ومفاهيم الاعتدال والوسطية وحب الوطن.

في مناسبة سابقة ذات علاقة بالشأن التعليمي وتطويره في الأردن، تحدثت جلالتها بلغة عكست إيمانها بنوعين من التعليم هما التعليم الناجح والذي يعمل على صناعة مواطن أردني ملتزم بمسؤوليته الوطنية وباندفاع في خدمة هذا الوطن بإخلاص ومحبة واستعداد لأداء الواجب دون البحث عن المبررات للتقصير في أداء الواجب أو تغطية القصور بالكلام والادعاءات، في حين أن التعليم القاصر هو الذي يفشل في بناء مواطن مؤمن بوطنه أو يحترم واجبه ويعرف ماله وما عليه.

ما تحظى به كافة مكونات العملية التعليمية من معلمين وطلبة ومشرفين وبيئة مدرسية، هو موضع رعاية واهتمام جلالة الملكة رانيا العبد الله التي أكدت كذلك ضرورة توسيع قاعدة الحوار بين الطالب والمعلم باعتبارها من أهم الأسس التي تضمن نجاح العملية التعليمية برمتها لبلوغ ما تصبو إليه إذا ما نظرنا إلى المدرسة باعتبارها أفضل مكان للقاء التجارب وتبادل الحوار والنقاشات بين المعلمين والطلبة لما فيها من متسع للتفاعل الفكري والحوار المثمر العميق إذا ما أردنا توسعة آفاق أبنائنا الطلبة لقيادة حوار عالمي في جو رحب وفضاء واسع.

المعلمون اليوم هم فرس الرهان ومطلوب منهم الكثير بحجم الدعم والاهتمام الذي قدّمه لهم جلالة الملك وبمستوى الثقة التي في أعناقهم وعليهم الإيمان بمسؤولياتهم المتطورة تجاه الأردن، وعلى المعلمين جميعا إدراك مسألة غاية في الأهمية فحواها أنهم من نعهد إليهم كل صباح بأبنائنا وبناتنا ليصنعوا منهم مواطني الغد وقادة المستقبل.

جملة القول، أن في الأردن قناعة ملكية بان المعلم هو نواة التغيير وأداة التطور والتنمية، وهي قناعة أكدتها وتحدثت عنها مبادرات وجوائز الملكة رانيا للمعلم وللمدير المتميز ولكل من يؤدي خدمة تستهدف النهوض بالعملية التعليمية بما يكفل نجاحها ومواكبتها للتطورات العلمية وإخراج كوادر كفؤة ومقتدرة تساهم بفاعلية في بناء الوطن ومستقبله.

adj@hu.edu.jo

أحـمـد الحـورانـي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
علي الهروط

avatar

عدد الرسائل : 695
العمر : 43
تاريخ التسجيل : 16/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: كما يليق بالمعلم الأردني   الثلاثاء ديسمبر 14, 2010 4:37 pm

نامل كما تقولون ونحلم بما يفرح القلب ويفرج الهم ويسوي الامور
ونسال الله العفو والعافية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كما يليق بالمعلم الأردني
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مديرية التربية والتعليم للواء ذيبان :: الفئة الأولى :: منتدى الاخبار-
انتقل الى: