الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 انسان (( مما قرات))

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
vampiersmg



عدد الرسائل : 77
تاريخ التسجيل : 24/12/2009

مُساهمةموضوع: انسان (( مما قرات))   الأحد فبراير 14, 2010 6:14 pm

أعلم أن الناس قد يهملون ولا يرون إنسانية إنسان؛ فالنفوس قد تطغى أحياناً،
والقلوب تقسو فلا يعود في قواميسها غير أفعال مجردة من إحساس إنسان،
تصدرها لغيرها وهي تختلق المبررات للوصول لغاياتها.

في نهاية الأمر لا يمكن التحكم بمشاعر الناس وتسييرها وفقما يُراد لها،
فلا يبقى عندما يُهمل الناس الإنسان في إنسان، إلا أن يفعل كما يفعل نبات الصبار
عندما يتصحر واقعه، فيستحث كل مكامن البقاء في روحه ليتكيف مع وضع جديد
حتى يأتي الفرج وتمطر السماء ما يروي قفر صحاري روحه،
وقد يموت قبل أن يأتي المطر ألف مرة لكنه يحيا بنبض هذا الشعور وإن خفت صوته في داخله،
يحكي له عن الإنسان فيه، فيعيش المعاناة بنفس لا تهزها المعاناة،
ويختبر الأمور وأضدادها فيتعب بدنه ربما لكن روحه تبقى في مكانتها السامية،
فيظهر نور السكينة على محياه على الرغم من استمرار مجاهدته لقسوة إنسان لم ير فيه الإنسان،
هذا الوضع على قسوته لا أراه أقسى ما يمكن أن يصيب إنسان،
بل أجزم أن أقسى ما يمكن أن يصيب إنسان، أن يُهمل هو بنفسه الإنسان في داخله،
فيجرد روحه من مكامن قوتها ومداد بقائها، فلا يحيا وإن عاش واقفاً.

ترى في هذا العالم وجوهاً متنوعة، منها من ملأ الخوف محياها، وارتسم القلق في قسماتها،
ومنها من مات فيها هذا البريق الذي تراه في غيرها، ومنها من لا تستطيع تحديد معالمه
فلا هو اكتسى بما يؤكد ألم نفسه ولا هو استنار بما قد يوحي بصفاء روحه،
ومنها من تشعر بغربته عن نفسه، ولو سألت عن التفاصيل لعلمت أن كل وجه منهم
قد أهمل الإنسان في روحه، واستفزته مطامح أو غايات أعتقد أنه وإن زانت حياته بها،
والتم من حوله من التم، وقد كسب ما يريد، لولا أن ما يعتري وجهه ومحياه يفضحانه
دون إرادة منه، ويؤكدان أن روحه وإن كسب ما كسب لم تحقق ما تريد.

إن لم تتخلَّ في حياتك عن أمور تعلم علم اليقين أنها تقفز بك مراحل مهمة في حياتك،
لكنها تقتل في روحك إحساسها بغيرها، فقد أهملت الإنسان فيك،
وإن لم تجد في دنياك من تقول له بملء فيك إنك تحبه دون أن تنتظر منه مقابلاً لهذا،
فقد أهملت الإنسان فيك، وإن كان النجاح في حياتك هو الغاية بدون أن يكون للقيم
والمبادئ دورها في روحك فقد أهملت الإنسان فيك، وإن لم ترجُ ما عند الله
ولم تدمع عينك تحت جنحة ظلام لا يراك فيه أحد وأنت تبتهل لله فقد أهملت الإنسان فيك،
وكل المطلوب أن تراجع نفسك وما تحدثه في حياتك لتعرف سبب هذا الألم الدفين
الذي لا تعرف مصدره وأنت تحقق نجاحاتك، وتعرف لم لا تستكين روحك وأنت محاط بكل دواعمك،
أو لم لا يشرق وجهك كما يشرق وجه شخص تعرفه وتعرف أحواله التي لا تقارنها
بحال مع أحوالك، ولم لا تستكين روحك مع روحك عندما تختلي بنفسك،
وأزعم أنك ستصل لما توصلت إليه أن إهمال الناس لإنسانيتك أهون بكثير من إهمالك لها...
والله المستعان.

**
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
انسان (( مما قرات))
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مديرية التربية والتعليم للواء ذيبان :: الفئة الأولى :: المنتدى الثقافي-
انتقل الى: